خاطرة: شارد الذهن | مشعل

شارد الذهن حين انتظاركِ

صامتٌ ، ساكنٌ عن كُلِ الحروف

أمامي قهوتي وأوراقي

أكتبُ وتسبِقُني الأشواق

ماذا أقول عنكِ

يا مُلهِمتي ، يا مُبجلة

بارعةُ الطول ، غزليةُ الخصر

بهيةُ العينين

شعرُكِ المسكوبُ بين كَتِفيّكِ

ليلٌ أُمجدهُ في المُقلتين

أعلقُ عليهِ نجومي

وأكتبُ لهُ قصيدتين

كيف لـ جُملةٍ من الشوق

جمعتنا بين حرفين

كتبتُكِ وأكتبُكِ

أنتِ يا زاهيةُ الخديّن

قلبُكِ حقلاً من الزهور

وروحكِ نقيةً كـ لؤلؤٍ منثور

أعطيني يدكِ أن ألتقينا

وسـ أُهديكِ حبري وشعري المجنون

حدثْتِني حِينها

ونسيتُ أين أنا ، ومن أكون ….

مدونة مشعل

https://mishald.wordpress.com

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s