خاطرة: السكوت | رحاب محمد

السّكوت علامة الرّضا لَكم كرهتُ هذه الجُملة ولكم مقتُّها ، السكوت علامة على الألم والخيبة وأن لا فائدة من الكَلام ، علامة على أنّ ما بِداخلي قد ماتَ ولا فائدة من الحديثِ لإحياءهِ ، علامة على إنتهاء الجُمل والمُفردات والمُبررات ، يا سادة هو قَلب يتفطر ويندمي يومياً ، كُل قَلب اختار السّكوت حلاً لمشاكله وآلامه هو بالحقيقة صَدر مُطبِق على قلبه بالخَرس فلا حياة لمن تُنادي أن تحدّث ولا القَلبَ راضِي بالسّكوت فإني أشهدكم أني قد أخبرتُكم بحالِه ، ارحموا صاحب قلب صمَت ، فاللهم قَد بلّغت اللهم فاشهد .

*رحاب محمد

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s